ورشة عمل "الترايكولوجي وعلاج مشاكل الشعر" .. اشترك الآن

الرئيسيةماجستير التغذية العلاجيةتغذية مرضى الأنفلونزا | ماجستير تغذية علاجية
تغذية مرضى الأنفلونزا

تغذية مرضى الأنفلونزا | ماجستير تغذية علاجية

مع دخول فصل الشتاء، نحتاج إلى معرفة الأطعمة التي تساعدنا في الوقاية من نزلات البرد، أيضا المساعدة في العلاج في حالة الإصابة بها. وهذا ما نتعرف عليه في هذه المقالة التي تتناول تغذية مرضى الأنفلونزا.

بالرغم من أن فرصة الإصابة بنزلات البرد، تزداد في فصل الشتاء، إلا أن اتباع نظام غذائي مناسب، قد يكون له دور كبير في التعامل معها بشكل فعال.

تعمل التغذية الصحيحة، على تقليل حدة أعراض الإصابة بالأنفلونزا، مثل الصداع والسعال والرشح، أيضا الحمى والتعب والإجهاد.

تغذية مرضى الأنفلونزا

يكمن دور التغذية في علاج هذا المرض، في تقوية المناعة وتحسينها، لمساعدتها في مواجهة الفيروس، الذي يتسبب في الإصابة بالبرد.

ولأن نزلات البرد، عادًة ما تستمر لأكثر من أسبوع، فإن الجسم يحتاج إلى غذاء مناسب، حتى يستطيع ممارسة مهامه من ناحية، والحفاظ على قوة المناعة من جهة أخرى.

تعتمد تغذية مرضى الأنفلونزا، على تضمين الأطعمة الغنية بالعناصر الغذائية الأساسية، في الوجبات الرئيسية، كذلك الابتعاد عن الأطعمة التي تزيد من حدة المرض.

تغذية مرضى الأنفلونزا

التغذية العلاجية للبرد

يجب أن يتناول مريض البرد، مجموعة متنوعة من الأطعمة، التي تشتمل على العناصر الغذائية الكبيرة والدقيقة، على النحو التالي:

  • البروتينات: يعمل البروتين، المتواجد في اللحوم والدواجن والأسماك والبقوليات، على تقوية الجسم وبنائه، وفي نزلات البرد، يساهم في الحفاظ على الجسم وقوته.
  • الفيتامينات: تساهم الأطعمة التي تحتوي على الفيتامينات مثل B6 و B12، في عمل جهاز المناعة بشكل طبيعي، كذلك الحفاظ عليه من آثار فيروسات الأنفلونزا.
  • تتواجد الفيتامينات في الفاصوليا والبطاطس والسبانخ والحبوب المخصبة، أيضا الدواجن واللحوم والأسماك.
  • المعادن: مثل السيلينيوم والزنك، تحافظ على قوة المناعة، وتتواجد في الفول والمكسرات واللحوم والدواجن.
  • المكملات الغذائية: مثل الجلوتاثيون والفلافونويد، الذي يشتمل على العديد من الفواكه، يعمل على تعزيز الجهاز المناعي.

أطعمة للبرد

يوجد قائمة كبيرة من الأطعمة، التي ينصح أخصائيوا التغذية، بتناولها إذا كان المريض يعاني من نزلات الأنفلونزا، ومنها:

  • البرتقال: يحتوي على فيتامين C وحمض الفوليك، وبالتالي يعزز جهاز المناعة .
  • حساء الدجاج: يعمل على تخفيف أعراض البرد، ويعمل على تقوية المناعة.
  • منتجات الألبان: لأنها غنية بالبروتين، ولكن إذا كان المريض لا يعاني أعراض مثل الغثيان والقيء والإسهال.
  • الخضروات والبقوليات: لأنها غنية بالمواد الكيميائية النباتية، التي تعمل على تحسين الصحة بشكل عام.

ماجستير التغذية العلاجية

إذا كنت من المهتمين بمجال التغذية، فيمكنك دراسة هذا التخصص واحترافه، والحصول من خلاله على فرصة عمل مناسبة، تحقق من خلالها مكاسب مادية كبيرة.

توفر أكاديمية “challenge” ماجستير التغذية العلاجية، الذي يتم من خلاله تجهيز وإعداد الأخصائيين والخبراء لسوق العمل، بشكل احترافي.

في نهاية هذه الدورة، سيكون الخريج قادرًا على القيام بكافة المهام والأدوار، التي يقوم بها الأخصائي المحترف، في تخصصات التغذية العلاجية والرياضية والسمنة والنحافة.

نظام الماجستير

ستتعلم بشكل نظري وعملي، كل ما يتعلق بتخصص nutrition، على أيدي أساتذة أطباء وصيادلة، في مدة تتراوح من 10 شهور إلى عام كامل.

تدرب بشكل عملي على التعامل غذائيًا مع جميع الأمراض، مثل السكر والضغط والقولون، أيضا السرطان والقلب وهشاشة العظام والدهون الثلاثية، كذلك تدرس التغذية الرياضية.

نوفر دراسة ماجستير التغذية العلاجية، من خلال أنظمة تعليم واقعية، بالقاعات والمقرات الخاصة بالأكاديمية، كذلك من خلال أنظمة تعلم افتراضية عن بعد.

Nutrition for influenza patients

تغذية مرضى الأنفلونزا

إذا كنت ترغب في احتراف التخصص، وحجز ماجستير التغذية، يمكنك التواصل مع خدمة العملاء عبر الأرقام 01006279507 أو 01025817800.

تستطيع التسجيل معنا بالنموذج بالأسفل، وسنقوم نحن بالتواصل معك؛ للرد على أسئلتك واستفساراتك.

    ربما يعجبك أيضا

    إن الحصول على ماجستير التغذية المهني، يُساهم في تأهيل وتجهيز المهتمين بالتخصص إلى سوق العمل، عبر دراسة نظرية وعملية شاملة....
    إن تصميم جدول نظام غذائي لمرضى القلب، يحتاج إلى أخصائي تغذية محترف، قادرًا على فهم احتياجات حالات المرضى المختلفة. ووفقًا...
    تنطلق دورة جديدة من من ماجسيتر التغذية العلاجية، للعملاء الحاصلين على الدبلومة، يوم السبت المقبل في تمام الساعة الـ 3 عصرًا،...